برج الثور اليوم 1-9-2020 عاطفيا | برج الثور الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 صحيا | برج الثور 1\9\2020 مهنيا

برج الثور اليوم الثلاثاء 1-9-2020عاطفيا ، برج الثور اليوم الثلاثاء صحيا وإجتماعيا ، توقعات برج الثور اليوم مهنيا 1 سبتمبر 2020 ، حظك اليوم برج الثور صحيا ومهنيا وعاطفيا 1-9-2020 الثلاثاء ، برج الثور اليوم 1-9-2020 عاطفيا ، برج الثور 1 سبتمبر 2020 صحيا ، برج الثور 1\9\2020 مهنيا ، توقعات حظك اليوم ، التوقعات وحظك ليوم الثلاثاء 1-9-2020 ، ماذا تقول توقعات اليوم 1 سبتمبر 2020 ، أسرار توقعات اليوم 1\9\2020 ، تعرف على توقعات اليوم الثلاثاء 1-9-2020 ، أهم توقعات حظك لهذا اليوم 1-9-2020

توقعات برج الثور اليوم الثلاثاء 1-9-2020

مهنيًّا: يتحدث هذا الشهر عن انفراج او انجاز لافت تفرح لدعم وتقدير لجهودك وقد تحقق ربحا او تسمع خبرا سارا بحيث تطالعك الكواكب بأخبار جيّدة وتفتح أمامك أبواباً عديدة تطلّ من خلالها على مستقبل أفضل وتطوّر لافت. وأدعوك منذ الآن الى استغلال كل دقيقة لأنه شهر ثمين بالفعل وقد لا تحصل على دعم من الحظ بهذا الشكل وبهذه القوة في المستقبل القريب. ستكون لموقع الشمس في العذراء الصديق تأثيرات إيجابية وفعّالة وستكون غنيّة بوعودها وغلالها شرط التحلّي بالجهوزية التامّة للتحرك. الأجواء مشجعة على التنقل والتفاوض وعلى توسيع دائرة العلاقات العامة . تنتظرك حركة اجتماعية ناشطة وظهور معطيات جديدة تغير روتينك المعتاد. هنالك تحركات لافتة ومن الأفضل التعامل معها بإيجابية وتفاؤل.هنالك عروض كثرة وتغييرات لا بد منها في سبيل ادخال التجديد على جدول أعمالك. ستعيش شهراً إيجابياً تبدو خلاله مرتاحاً في عملك وتتبادل الاحاديث الناجحة والهادئة مع المعاونين والزملاء والمسؤولين. حاول ان تقوم بالاتصالات والمفاوضات ، حيث تتمتّع بذهن صاف ورؤية واضحة.
عاطفيًّا: حاول ان تقدم بعض التضحيات او التنازلات في هذا الشهر المتقلب فانت بحاجة الى تمتين الروابط التي قد تتعرض لامتحان قاس وقد يتعكر المزاج العاطفي مع انتقال الزهرة كوكبك الاساسي الى برج الاسد المواجه لبرجك فتصطدم ببعض العراقيل او تنسحب من ارتباط خطوبة او زواج وتبدي تعنتا وتشبثا بموقف قد يخلق لك المتاعب قد يكون من الافضل عدم الاختلاف على اي شيء بل التغاضي عن السلبيات والإساءات أملاً منك بتفادي الأزمة والقطيعة. إنه شهر جاف وتعاني خلاله من الفتور والإهمال وقد تعتقد أن الحبيب يتجاهلك معتمداً إثارة الشكوك والغيرة. لا تتوقّع تجاوبًا من قبله ولا اهتماماً كبيراً، لكن في المقابل، يتوجّب عليك تقدير وضعه، فقد يكون منشغلاً بعمله أو شؤونه الخاصة. أعط فرصة قبل الحكم على تصرّفه.

ليست هناك تعليقات